الهواتف المحمولة

مفهوم الشاشة القابلة للطي يعطينا لمحة عن مستقبل الهواتف الذكية

الشاشة مقاومة للتآكل ويمكن طيها حتى 200000 مرة، مما يجعلها قادرة على الصمود لمدة أربع سنوات تقريبًا في حال قام المستخدم العادي بفحص جهازه حوالي 150 مرة في اليوم.

لم يعد سرًا القول أن هناك عدد من الشركات المصنعة التي تعمل على فكرة الهواتف القابلة للطي ليتم إصدارها في المستقبل القريب، مع ظهور شائعات تفيد بأن أول مجموعة من هذه الهواتف المتاحة تجاريًا سوف تصل إلى الأسواق هذا العام، وخلال شهر سبتمبر 2018، قام معهد تايوان لأبحاث التكنولوجيا الصناعية ITRI بعرض نموذج أولي قابل للطي لشاشة AMOLED.

والآن يصدر المعهد مقطع فيديو جديد يعرض جهازًا عاملاً بشاشة AMOLED قابلة للطي مع توضيح مفهوم مثل هذه الشاشات، وهو ما يمكن أن نراه في الهواتف الذكية القابلة للطي المستقبلية، وبالرغم من أن الهاتف الذكي المعروض يبدو بعيدًا عن المنتج النهائي، إلا أن المعهد يوضح أن الشاشة تقترب بسرعة من المعايير التجارية.

وخلال وقت سابق أشار DJ Koh رئيس قسم المحمول في شركة سامسونج إلى أن المتانة تعد واحدة من أبرز الاهتمامات الرئيسية فيما يتعلق بالهواتف الذكية القابلة للطي، بحيث تعد هذه المشكلة حجر عثرة أمام ظهور أول جهاز قابل للطي.

هذا الأمر هو ما دفع معهد تايوان لأبحاث التكنولوجيا الصناعية ITRI، الذي تأسس في عام 1973 ويعد واحدًا من أكبر مؤسسات البحث والتطوير في مجال التكنولوجيا التطبيقية في تايونا، للتركيز بشكل كبير على هذه المشكلة.

ووفقًا للمعهد فإن الشاشة مقاومة للتآكل ويمكنها الصمود أمام الاحتكاك وطيها حتى 200000 مرة، مما يعني أنها قادرة على الصمود لمدة أربع سنوات تقريبًا في حال قام المستخدم العادي بفحص جهازه حوالي 150 مرة في اليوم.

ويبدو الجهاز عند فتحه كحاسب لوحي بقياس 7 إنش، بحيث أن الشاشة القابلة للطي لا تنقسم إلى نصفين متساويين، وربما قد يكون هناك سبب لذلك يتمثل في عدم الحاجة إلى فتح الجهاز في كل مرة ترغب فيها بالتحقق من الإشعارات، وبدلًا من ذلك يمكنك التحقق منها من خلال الجزء المرئي من الشاشة.

ardroid

تعليقات فيسبوك

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock